قصة الشيف خديجة

“أحلامي لا حدود لها، أحلم بإيصال المطبخ الليبي إلى الخارج وافتتاح مطاعم تقدم الأكلات الليبية في مختلف أنحاء العالم، وإبراز الثقافات المختلفة التي تميز ليبيا”

 

هذا ما تقوله السيدة خديجة المسلاتي 59عاماً، وهي شيف من ليبيا قامت بتأسيس شركة عالم الشموع للخدمات التموينية. 

تشاركنا خديجة تجربتها قائلة: “بدأت مشواري منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، كان شغفي في الطبخ وتقديم الأكلات التي كانت تعدها لنا جدتي هو السبب الأساسي الذي دفعني إلى التخلي عن وظيفتي كمعلمة والتوجه الى الطبخ”.

قدمت خديجة برنامج طبخ تلفزيوني خاص بها، وشاركت في العديد من المهرجات الخاصة بالطبخ ولكن بدء الحرب في ليبيا وانتشار وباء كورونا، أثر على نفسيتها ودخلت في حالة من الكآبة خاصة بعد نزوحها إلى منطقة أخرى بسبب الحرب.

حيث تقول”سنة الحرب كانت سيئة لم يكن من السهل تجاوز آثارها، كذلك تجربة المرض كان وطئها شديدًا عليّ”؛ لكن حلمها كان داعماً لها كي تتعافى وبالفعل استطاعت تجاوز المحن حيث تقول “بعد التعافي قررت أنني يجب أن أبدأ من جديد، فالعمل هو ما يشعرني بأني حية  ويعيد لي توازني”.#قصتها

 

قصة وتصوير 
فاطمة الزرقاني