في شارعنا رسامة

 

Photo credit Nada Aboughrara

 

” فكرة خروجي للرسم في الشوارع العامة ومواجهة الناس تجربة جديدة وجريئة بالنسبة لي
كانت بدايتي كهواية منذ الصغر في عمر الستة سنوات”. زهرة البيباص

 

 

“عندما كنت اتلقى العلاج  كانت هناك سيدة مسؤولة عن الاهتمام بنا وهي من اكتشفت موهبتي ودعمتني، فكانت توفر لي الالوان ودفاتر الرسم وكتب تثقيفية لتاريخ الفن لتنمية هوايتي ومن بعدها كانت الاستمرارية”. زهرة البيباص
Photo credit Nada Aboughrara
“توقفت لفترة عن الدراسة ثم بعدما رجعت إلى البلاد من جديد. قررت أن أكمل دراستي بتشجيع من الأهل وتخصصت بقسم الفنون الجميلة وتخرجت منها عام 2000 وكانت أول مرة أختلط مع أشخاص جدد من خارج إطار العائلة”. زهرة البيباص
Photo credit Nada Aboughrara
“فكرة خروجي للرسم في الشوارع العامة ومواجهة الناس فكرة جديدة ولكنها كانت تراودني منذ فترة طويلة، واخترت المدينة القديمة كبداية لجمالية شوارعها وازقتها”. زهرة البيباص
Photo credit Nada Aboughrara
“اعتقد من دوري كفنانة أن أكون متواجدة في الشارع العام مع عامة الناس، لاسرد عليهم هذه الصورة كيف تكون، وهذه كانت محاولة جميلة على الصعيد الشخصي لأنني تعرفت على سكان المدينة القديمة ووجدت ترحيب كبير منهم”.زهرة البيباص
Photo credit Nada Aboughrara
“أذكر أن حدث لي موقف طريف عندما كنت ارسم بالشارع. شاهدوني طفلتين من سكان الشارع، شعرو بالذهول واعجبو جداً بالرسمة ومن ثم ذهبوا مسرعين إلى بقية بنات الجيران مرددين جملة ” في شارعنا رسامة ” متباهيات أنهن أول من اكتشفني، شعرتُ حينها بسعادة عارمة”.زهرة البيباص
Photo credit Nada Aboughrara
زهرة البيباص، فنانة تشكيلية، خريجة كلية الفنون والاعلام
قصة وتصوير : ندى ابوغرارة
هذا العمل جاء نتاج لبرنامج تدريبي ضم نخبة من #الصحفيات_الليبيات من أجل بناء وتعزيز وتطوير قدراتهن فيما يخص السرد القصصي، ضمن إطار مشروع أكاديمية دويتشه فيله “الإعلام في ليبيا –الاستقرار من خلال المصالحة” الممول من الاتحاد الأوروبي.