تدريب على التقديم أمام الكاميرا جمع عدد من الصحفيين والصحفيات من مختلف المدن في ليبيا

نظمت أكاديمية دويتشه فيله تدريب لصحفيين وصحفيات من مختلف أنحاء ليبيا ومن مختلف وسائل الإعلام.
لمدة ثلاثة أيام ، تدرب مهنيو وسائل الإعلام على إجراء المقابلات والوقوف أمام الكاميرا, قالت الإذاعية سمية  “أنا سعيدة جدا، فقد تقابلت مع زملاء من جميع أنحاء ليبيا, الآن يمكننا العمل سوية لتطوير الإعلام في ليبيا. لقد استفدنا بشكل خاص من تمارين الكاميرا “.
وحرص كل من المدربتان جانين ستولبي-كروجر ومبروكة خظير على تقديم أهم النصائح لإجراء مقابلة جيدة وإعداد فعال للتصوير خلال البث المباشر.

جمع التدريب الذي نظمته أكاديمية دويتشه فيله ضمن مشروعها الإعلام في ليبيا الممول من الإتحاد الأوروبي, مشاركين ومشاركات بخبرات متفاوتة, الأمر الذي كان إيجابيا حيث شارك المذيعين/المذيعات الذين يعملون في المجال منذ وقت طويل بعضا من خبراتهم و تجاربهم مع زملائهم بالدورة، تقول أستاذة الدراسات الإعلامية هاجر : “خضت تجربة التقديم  أمام الكاميرا لأول مرة, كنت خائفة, تغلبت على الخوف مع الوقت بفضل تشجيع جميع الزملاء ودعمهم”.

يقول محمد المجيبري وهو نفسه مدرب في مركز تدريب إعلامي ليبي: “كانت تجربة مهمة, لقد ارتكبنا جميعًا الكثير من الأخطاء, ساعدتنا الملاحظات كثيرًا, التجارب ورؤية نفسك على الشاشة تساعدك على تطوير مهاراتك”
. تم التركيز خلال التدريب على مناقشة و فهم دور الصحفي أو المحاور, لماذا يجب على الصحفي الاحتفاظ  برأيه لنفسه خلال مقابلة الأخبار؟ عندها فقط  يمكن أن يوجه النقد للضيف أو الشخص الذي يتم إجراء المقابلة معه دون الدخول في جدل أو نقاش! شددت المدربتان أيضا على مدى أهمية توازن التقرير الإخباري ولماذا يجب أن يكون هناك تمييز واضح بين الحقيقة والرأي
تضيف سمية: “كان ذلك مهمًا بالنسبة لي. سأقوم بالمزيد من التدريب على التقديم و الحوار” يوافقها الرأي عبد الرحيم من سرت:” شكرًا لدويتشه فيله. كان اختيار المشاركين والمدربين مميزا “.